‫الرئيسية‬ آخر الأخبار مرتدية علم أمريكا .. صاحبة أجرأ سيشن في مصر تعود من جديد !

مرتدية علم أمريكا .. صاحبة أجرأ سيشن في مصر تعود من جديد !

مي محمد، صاحبة أجرأ سيشن في مصر، عادت من جديد لتخطف الأضواء بإطلالات جذابة وجميلة كعادتها، وهذه المرة وهى ترتدي فستان مرسوم عليه علم الولايات المتحدة الأمريكية.

ظهرت مي محمد في إطلالة جديدة بعد ظهورها بعلم أمريكا، وهذه المرة على البحر مرتدية زي قصير وهى تستمتع بهذا الجو الجميل مع الشمس الدافئة.

جدير بالذكر أن مي محمد وصفت بأنها صاحبة أجرأ سيشن في مصر بعد ظهورها بفستان رمادي مثير وجميل، أثار اعجاب الكثيرون، وظهر حينها تريند يتحدث عن أن الكيرفي يكسب وأنه أفضل من العود الفرنساوي على حد وصف رواد السوشيال ميديا.

ولكن هذه الصور قد تعرض مي إلى الحبس لما تحمله من جرأة، خاصة أن الدولة حاليًا تتحرك ضد أي صور خادشة للحياة حفاظًا على قيم المجتمع التي كانت قد انحرفت عن المسار في الآونة الأخيرة.

فالقانون رقم 146 لسنة 2019، ينص على أنه في حالة نشر أي صور أو مقاطع فيديو خادشة للحياء، ذلك الأمر يعرض صاحبه للحبس مدة لا تزيد على سنتين بجانب توقيع غرامة لا تزيد عن 10 آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين لكل من نشر صورا بقصد العرض إذا كانت خادشة للحياء العام، حسبما تنص المادة 178 عقوبات.

أما بالنسبة للدعوة بالإغراء للدعارة على مواقع التواصل الإجتماعي، فيعاقب القانون عليها بالحبس مدة لا تزيد عن 3 سنوات بجانب غرامة لا تتجاوز 100 جنيه لكلاً من سولت له نفسه بإعلان دعوة تتضمن إغراء بالفجور والدعارة أو لفت النظر وذلك وفقًا للمادة رقم 14 من قانون رقم 10 لسنة 1960.

وبخصوص أمر الاعتداء على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري، يعاقب القانون عليها بالحبس مدة لا تقل عن 6 شهور، وفرض غرامة مالية لا تقل عن 50 ألف جنيه ولا تتجاوز ال100 ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين وذلك وفقًا للمادة رقم 25 من قانون 175 لسنة 2018.

القانون أيضًا يعاقب على إنشاء حساب وإدارته على موقع الانترنت بغرض التحريض على الفجور، وذلك بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ويشمل غرامة لا تقل عن 100 ألف جنيه ولا تزيد عن 300 ألف أو بإحدى هاتين العقوبتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رانيا يوسف تودع الصيف على طريقتها الخاصة

الفنانة رانيا يوسف، قامت بمشاركة جمهورها بصور لها على البحر، لتودع آخر الأيام الصيفية، وكا…